Sat08022014

أخر التحديثات08:47:54 AM GMT

Backمجلة التبيان - العدد 82 ضغط الدم المرتفع

ضغط الدم المرتفع

نظرة سريعة ومبسطة عن مرض ضغط الدم المرتفع.. تشير الإحصاءات والدراسات فى مصر أن عدد السكان المصابين بارتفاع ضغط الدم يصل إلى 25% من إجمالى عدد السكان، ولذا فإنه يعتبر من الأمراض الشائعة، وإن كان من السهولة بمكان السيطرة عليه والتعامل معه كما سنرى.

 

بداية ما المقصود بتعبير ضغط الدم؟

هو مقدار الضغط الذى يبذله الدم على جدران الشرايين والذى يقوم القلب بضخه إلى سائر أجزاء الجسم عن طريق هذه الشرايين، وهو ما يتم قياسه بأجهزة الضغط الخاصة ويقدر بـ 80/120 مللى زئبق، ويشير الرقم الأعلى «120» إلى الضغط الانقباضى للقلب، بينما يشير الرقم الأسفل «80» إلى الضغط الانبساطى له حيث إن القلب يكون فى انقباض ثم انبساط ثم انقباض وهكذا...

وفى بعض الحالات غير الطبيعية، لا يستطيع الدم أن يمر بسهولة فى الشرايين لأسباب متعددة، أهمها ضيق هذه الشرايين أو إصابتها بالتصلب وفى هذه الحالات سيرتفع الضغط حتى يضمن استمرار تدفق الدم من القلب إلى جميع أجزاء الجسم، وهو ما يعرف بمرض ضغط الدم المرتفع.

ولكن لماذا يسميه البعض بالقاتل الصامت؟

نسبة كبيرة من أصحاب الضغط المرتفع (40%) لا يشعرون بأى عرض، بينما الضغط عندهم فى ارتفاع مستمر وتدريجى إلى أن تحدث المضاعفات التى قد يكون بعضها خطيراً، مثل الصدمات الدماغية (نزيف أو جلطة بالمخ)، أو الأزمات القلبية وما قد يصاحبها من أمراض بالشرايين التاجية للقلب.

والسؤال ما أهم الأعراض الشائعة لارتفاع ضغط الدم؟

كما أسلفت، فإنه قد لا يصاحب ارتفاع الضغط أى أعراض ولكن أهم الأعراض وأكثرها شيوعاً هو الصداع أو الدوار أو نزيف من الأنف.

ما أهم الأسباب لارتفاع ضغط الدم؟

1- 90% من مرضى الضغط ليس عندهم سبب معروف لارتفاع الضغط.

2- العامل الوراثى يشكل سبباً مهماً فى بعض الحالات.

3- الأسلوب الخاطئ فى حياة بعض الناس مثل التدخين والتعرض بكثرة للتوتر العصبى.

4- النظام الغذائى الخطأ مثل الإكثار من الدهون والملح فى الطعام.

5- زيادة الوزن وعدم ممارسة الرياضة أو حتى المشى.

6- هناك بعض الحالات التى قد يصاحبها ارتفاع بضغط الدم مثل زيادة نسبة الكوليسترول والدهون فى الدم أو ارتفاع بنسبة السكر بالدم (20% من مرضى السكر يعانون من ارتفاع الضغط).

7- بعض أمراض الغدد مثل الغدة الدرقية والنخامية والغدة الكظرية (فوق الكلية) وغيرها.

8- بعض أمراض الكلى الحادة أو المزمنة وبعض أمراض المخ.

9- الإسراف فى تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون وأدوية الروماتيزم والربو وأدوية البرد والحساسية.

وهنا يبرز سؤال: ماذا يحدث إذا أهمل علاج ضغط الدم المرتفع؟

ضغط الدم المتدفق بقوة أكثر من المعدل الطبيعى من القلب، يقوم بالضغط على الشرايين بصورة تدريجية ودون أن نشعر بها أحياناً، وإذا استمرت هذه الحالة لفترة طويلة فإنها قد تؤدى إلى إتلاف هذه الشرايين وخاصة المغذية للقلب والمخ والكلى مما قد يؤدى إلى بعض المضاعفات كما ذكرت.

ملحوظة: الشخص الذى يعانى ارتفاع ضغط الدم، يكون أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية خمسة أضعاف الشخص الطبيعى.

نصائح وإرشادات عامة

1- يجب ألا يزيد ضغط الدم بأى حال من الأحوال عن 85/130 مللى زئبق، أما إذا كان ارتفاع الضغط مصحوبا بارتفاع بالسكر فيجب أن يقل عن هذا.

2- فى بداية الأمر عندما تكتشف أن ضغطك مرتفع، وأنه يجب أن تداوم على العلاج وأن تغير من نظام طعامك وعاداتك اليومية، فإنك ستجد بعض الصعوبة ولكن تذكر أنك بالمداومة على العلاج فأنت شخص طبيعى وأن مرض الضغط أفضل بكثير من أمراض أخرى يعانيها آخرون.

3- يجب ألا تأخذ بنصيحة شخص غير مؤهل أو حتى طبيب غير متخصص فيما يخص علاج ضغط الدم.

4- يجب أن تبتعد تماماً عن العلاج بالمواد غير مؤكدة النتيجة مثل الأعشاب أو بأساليب ما يعرف بالطب الشعبى، كذلك؟ يجب ألا نستخدم علاجاً للضغط دون استشارة الطبيب المتخصص، فهناك أدوية ضغط تناسب مريض السكر وأخرى لمريض القلب وهكذا.

5- يجب عليك الاستمرار والمداومة على العلاج حتى إن أصبح الضغط عند المعدل الطبيعى ولا تشعر بأى أعراض.

6- كثير من مرضى الضغط يخشون من انخفاض الضغط عندهم عن المعدل الطبيعى فى حالة المداومة على العلاج فلهؤلاء أقول الآتى:

أ- إن أدوية الضغط تسمى أدوية مخفضة للضغط العالى وليست أدوية مهبطة للضغط، فهى تخفض النسبة العالية فقط وتثبتها عند المعدل الطبيعى 80/120.

ب- هناك مثال جلى لهذا الأمر فنحن نستخدم الأسبيرين على سبيل المثال فى حالتين، كمسكن للصداع والآلام وأيضاً يستخدم كخافض للحرارة عندما تكون مرتفعة، فهب أن شخصاً حرارته طبيعية واستخدم الأسبيرين كمسكن، هل ستنخفض حرارته عن 37 ْم وتصبح 36 أو 35 درجة؟!

ج- وعلى فرض أن الضغط انخفض بنسبة بسيطة عن المعدل الطبيعى فهذا أفضل من أن يكون مرتفعاً.

7- كثير من الأشخاص يمتنعون عن تناول علاج الضغط إما إهمالا أو لعدم تقبله أنه أصبح مريض ضغط، ولهؤلاء أقول: إن ضغطك قد يستمر طبيعياً لفترة وهنا قد ينصحك البعض- ومنهم مع الأسف بعض الأطباء- بعدم تناول العلاج، وهذا قد يشكل خطورة، لأن الضغط سيعاود الارتفاع إما تدريجيا دون أن تشعر به أو فجأة مما قد يؤدى إلى مضاعفات خطيرة.

8- للأسرة دور مهم فى مساعدتك فى الحفاظ على ضغطك طبيعيا وذلك باتباع تعليمات طبيبك ومساعدتك فى تناول الدواء فى موعده وأيضاً فى الحفاظ على نظام الغذاء المناسب.

9- ولكن ما نظام الغذاء المتوازن لمريض الضغط بصفة عامة؟

يجب الإقلال من ملح الطعام (كلوريد الصوديوم) والامتناع عن الأغذية التى تحتوى على نسبة كبيرة منه (يمكن الاستعاضة عن الملح بالليمون)، وأيضاً يجب عدم الإسراف فى تناول السكريات والحلوى والأطعمة الغنية بالدهون، لأن هذا يؤدى إلى زيادة الوزن وما يصاحبه من مضاعفات وارتفاع بضغط الدم (تشكل حملا إضافيا على القلب)، وكذلك يجب عدم الإسراف فى تناول الشاى والقهوة والمشروبات الغازية، ويفضل استخدام زيت الذرة أو عباد الشمس فى الطعام، كما ينصح بالتركيز على تناول الخضراوات والفواكه الطازجة.

10- التدخين وضغط الدم: بالإضافة إلى الأضرار العامة المعروفة للتدخين على الصحة، فإن له تأثيراً مباشراً على ضغط الدم، فإذا كنت من المدخنين وتعانى ارتفاع الضغط فإن عليك الإقلاع عنه فوراً، حيث إن للتدخين آثاراً سلبية ومباشرة على شرايين المخ والقلب.

11- 40% فقط من مرضى الضغط يحتاجون إلى عقار واحد لضبطه و 60% يحتاجون إلى أكثر من عقار، وحديثاً تم بنجاح دمج أكثر من عقار فى قرص واحد مما يؤدى إلى سهولة العلاج.

12- ضرورة تحليل نسبة الزلال فى البول لمريض الضغط بصفة مستمرة وذلك لاكتشاف أى تأثير مبكر على الكلى وخاصة إذا كان المريض يعانى مرض السكر والضغظ معاً.

13- من الفحوصات المعملية المهمة والتى يجب إجراؤها أيضاً لمريض الضغط، عمل نسبة الكوليسترول والدهون ووظائف الكلى بالدم.

14- 99% من حالات ارتفاع الضغط تحتاج إلى علاج مستديم (مدى الحياة)، ومن الأخطاء الشائعة أن يركن المريض إلى تشخيص حالته بأنه (ضغط عصبى) ويستخدم المهدئات فقط دون علاج الضغط المعتاد، فهذا قد ينطوى على خطورة لتركه العلاج ولكن لا مانع من استخدام بعض المهدئات البسيطة بجانب علاج الضغط الأساسى. وأيضا من الأخطاء الخطيرة أن يستخدم المريض علاج الضغط وعلى حد قوله (عند اللزوم) أى عند شعوره بصداع أو دوار فقط، والرد على ذلك: ما جدوى أخذ قرص الضغط بعد أن يكون قد ارتفع بصورة مفاجئة وأدى إلى مضاعفات خطيرة فى بعض الحالات؟!

15- من الأمور التى تدعو إلى العجب أن بعض مرضى الضغط يكون حريصاً على تناول المسكنات عند شعوره بالصداع ويداوم عليها ويترك علاج الضغط، وأيضا هناك من يركن إلى نصيحة بعض الصيادلة أو بعض هواة الطب بأن يكتفى بتناول مشروب (الكركدية) عوضاً عن علاج الضغط، وهذان أمران قد يشكلان كثيراً من الخطورة لهؤلاء المرضى.

16- وأخيراً أحب أن أنوه إلى حالات ضغط الدم المنخفض عند بعض الأشخاص الطبيعيين، فهذه الحالات قد يكون لها أسباب طبية إلا أن الغالبية العظمى يكون هذا أمراً طبيعياً وعادياً عندهم خاصة عند الفتيات فى سن العشرينيات.

ونصيحتى لهم بالإكثار من تناول أطعمة تحتوى على نسبة مرتفعة من ملح الطعام، فهذا من شأنه أن يضبط الضغط دون اللجوء إلى أدوية لرفعه. وقد يتعلل البعض بأنه يعانى أملاحًا فى البول، والرد على ذلك أن أملاح البول مصدرها الأطعمة التى يتناولها الإنسان وليس لها علاقة بملح الطعام، وأن وظيفة الكلى الطبيعية هى التخلص من الأملاح الزائدة والتى مصدرها هذه الأطعمة.

 

بقلم: د. محمد رشاد

رئيس لجنة الإشراف على المراكز الطبية المتخصصة

ضغط الدم المرتفع
التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
bolditalicizeunderlinestrikeurlimagequote smilewinklaughgrinangrysadshockedcooltonguekisscry
تصغير | تكبير

busy