ضمن خطتها للارتقاء بمستوى الدعوة والدعاة، نظمت الجمعية الشرعية الرئيسية دورة تدريبية للعلماء والوعاظ عن "إعداد الخطة التشغيلية"، ألقاها مدرب التنمية البشرية د. حسن زين الفقى، وذلك بحضور فضيلة الإمام أ. د. عبد الفتاح عيسى البربرى، والأمين العام أ. مصطفى إسماعيل، وذلك يوم السبت 22 أكتوبر 2016م.
وتهدف الدورة إلى إكساب العلماء والوعاظ المهارات الخاصة بإعداد الخطط التشغيلية، والتعرف على الأدوات المستخدمة في التخطيط التشغيلى، وفي إعداد الخطط بشكل عام، وكيفية استخدامها، إضافة إلى تحديد الأهداف وصياغتها بشكل سليم، وتحديد الوسائل لها.
وفي بداية الدورة، ألقى فضيلة الإمام كلمة للعلماء والدعاة تحدث فيها عن أهمية العلم فى الدعوة، وأنه سبيل للرفعة والتقدم، مبينًا أن مفهوم العلم في الإسلام مفهوم واسع يشمل أنواع العلوم المتصلة بالدين وبالحياة.
وأشار فضيلته إلى أهمية "العلم العام" و"العلم الخاص" في حياة الداعية، فلا يجوز له أن يقتصر على لون واحد من العلوم كالتفسير أو الحديث أو غيرهما، بل عليه بجوار تخصصه أن يعرف بقية العلوم ولو من ناحية عامة.
وأضاف: نحن بحاجة إلى علماء متخصصين في العلوم الشرعية واللغوية، تمامًا مثل حاجتنا إلى علماء متخصصين في الطب والهندسة، وعلوم الإدارة والتخطيط والتطوير، وعلوم النفس والاجتماع.
وأوضح الإمام أن القرآن الكريم عامرٌ بالإشارات إلى علوم مختلفة في ميادين مختلفة، وبه آيات تدل على "العلــــم العام" مثــل قوله تعــــالى: ﴿وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا﴾ (البقرة: 31)، وقولـــه: ﴿عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾ (العلق: 5). كما أن به آيــات تـــدل على "العلم الخــاص"، مثل قولـــــه: ﴿خَلَقَ الْإِنسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴾ (الرحمن: 3، 4). أي علوم البلاغة والتبيان والتوضيح والتفسير والدعوة، حتى يكون الداعية على بصيرة من أمره، ولا ينفصل عن واقعه.  ▪