الجمعية الشرعية تخوض تجربة أولية لمشروع‮ «‬البيوجاز‮» ‬متعدد الفوائد

الجمعية الشرعية تخوض تجربة أولية لمشروع‮ «‬البيوجاز‮» ‬متعدد الفوائد

فى خطوة جديدة ومهمة على مستويات متعددة، تخوض الجمعية الشرعية الرئيسية تجربة أولية لمشروعها التنموى الجديد، مشروع "البيوجاز" وبإشراف تام من وزارة البيئة، ومشاركة إحدى مؤسسات المجتمع المدنى التى لها إسهام جيد فى هذا المجال.

فقد كشف أ. مصطفى إسماعيل، الأمين العام، أن الجمعية الشرعية بدأت بالفعل وبشكل أولى تجربة جديدة فى المشروعات التنموية بمشروع البيوجاز والذى يهدف إلى إنتاج الغاز الطبيعى من مخلفات طبيعية، والتى منها روث البهائم.

وأشار إلى أن مشروع البيوجاز تجربة رائدة عند مؤسسة العربى لتنمية المجتمع، إحدى مؤسسات المجتمع المدنى فى مصر، والتى قامت به من سنة وحققت نجاحًا.

وذكر الأمين العام أن الجمعية الشرعية وقعت بروتوكول تعاون مع مؤسسة العربى، منذ ثلاثة أشهر للاستفادة من خبراتهم فى هذا المجال، ولنشر التجربة على مدى أوسع.

وأضاف: بدأنا باختيار مكان تطوعى لأحد أهل الخير، لإجراء التجربة، والمشروع يقوم على إنتاج الغاز الطبيعى بشكل طبيعى آمن وواقٍ، تحت نظر الدولة، بإشراف وزارة البيئة، التى تعطى الترخيص للمشروع، وتشرف وتراقب الشركة المنفذة له، حتى نضمن سلامة الإجراءات الفنية وغيرها.

أما عن كيفية اختيار الفلاح المستفيد ومراحل المشروع، فقال الأمين العام: نختار فلاحًا عنده رأسان من العجول بحد أدنى، ونأخذ الروث يومًا بيوم، ليمر عبر ثلاثة مراحل: الأولى لتجميع الروث، والثانية يتخمر فيها بشكل معين فى الأيام الأولى حتى نصل لطن روث داخل المخمر، الذى يكون مغلقًا تحت الأرض، وذلك لمدة أسبوع فى الصيف، وشهر أو يزيد فى الشتاء، ليعطينا منتجًا هو الغاز الطبيعي.

وأوضح الأمين العام أن الغاز الناتج من المخمر يتم تمريره عبر ماسورة مصنوعة بإحكام، وتكون موصولة بالبوتاجاز الذى يحصل عليه الفلاح هدية من الجمعية الشرعية فى هذه المرحلة التجريبية، ثم بعد ذلك من وزارة البيئة.

الأمين العام‮:‬‮
‬تجربة تنموية جديدة بإشراف‮ «وزارة ‬البيئة‮» ‬ومشاركة‮ «‬مؤسسة العربى‮»‬

أما عن أنواع الناتج من الروث بعد التخمر، فأشار الأمين العام إلى أنها نواتج متنوعة يتم توظيفها فى مجالات متعددة.

وأضاف: أول نواتج الروث الغاز الطبيعى والذى يكفى استخدام أسرة الفلاح ويزيد، من خلال وحدة يتم تغذيتها بروث عجلين فقط، ويكون الغاز كافيًا لتشغيل بوتجاز أربعة عيون لمدة عشر ساعات متصلة، بطريقة آمنة، ليست بها أى مشاكل.

أما المنتج الثانى، فيشير الأمين العام إلى أنه يتمثل فى السماد العضوى والذى يتم توظيفه فى تغذية الأرض، لنحصل على زراعة جيدة جدًا، أفضل بكثير من الزراعة التى تقوم على السماد الصناعى، من حيث الشكل والطبيعة.

وتابع: هذا السماد الطبيعى له فوائد متعددة لا تقتصر فقط على توفير ثمن شيكارة "النترات" للفلاح والدولة، وإنما الأهم من ذلك هو الحصول على زراعة صحية، وأكثر جودة، تحافظ على صحة الإنسان وتجنبنا الكثير من الأمراض. إضافة إلى توفير الغاز الصلب وما يكلفه الدولة من دعم.

تنموى واقتصادى وبيئى:

وأوضح الأمين العام أن هناك مجالاً آخر يمكن أن يوظف الفلاح فيه ما ينتج عن المخمر من سماد طبيعى، وهو إنشاء حوض لزراعة السمك تتم تغذيته بالسماد العضوى، لدعم الثروة السمكية وبطريقة آمنة صحيًا وقد تدر دخلاً على الفلاح إن توسع فى حوض السمك وباع من ناتجه.

وأكد الأمين العام أن مشروع البيوجاز يعد مشروعًا تنمويًا واقتصاديًا وبيئيًا، آمنًا بدرجة مائة فى المائة، كما أنه قليل التكلفة جدًا.

وأضاف: الجمعية الشرعية الرئيسية ستنشئ خمس وحدات بالمجان لكل محافظة، ثم يكون الأمر بيد المحافظة للتوسع فى المشروع.

وذكر أن تكلفة المشروع محدودة جدًا، حيث لا تتجاوز تكلفة وحدة إنتاج الغاز من روث عجلين 6 آلاف جنيه فقط.

وأكد الأمين العام أن المشروع يخضع فى كل مراحله لإشراف ومتابعة وزارة البيئة، التى تعطى الموافقة والتصريح، بدءًا من استلام مبنى المخمر، والتأكد من المواصفات.

وأوضح أن الجمعية الشرعية ستوقع قريبًا بروتوكولا مع وزارة البيئة بعد أن يتم توسيع التجربة.

الطاقة المتجددة

من جانبه، أوضح وائل علوان- مدير إدارة التنمية- أن تكنولوجيا البيوجاز تدخل ضمن "الطاقة المتجددة" وتهدف إلى إعادة استخدام المخلفات العضوية كمخلفات المحاصيل وروث الماشية بطريقة اقتصادية وآمنة، لإنتاج طاقة جديدة متجددة وكبديل عن الطاقة التقليدية، مع إنتاج سماد عضوى جيد وحماية البيئة من التلوث.

وأشار إلى أنه على ضوء هذا بدأت الجمعية الشرعية باتخاذ خطواتها الأولى للبدء فى تنفيذ أولى وحداتها بقرية أطفيح بمحافظة الجيزة، وتبعها ثلاث وحدات بمحافظة الفيوم بقرية قلهانة.

وأضاف: تعد تلك الخطوة نقطة انطلاق تجاه تحقيق هدف توسعى لنشر ثقافة البيوجاز بقرى ونجوع مصر، مساهمة من الجمعية الشرعية لإيجاد حلول بديلة للأسمدة الكيميائية من جانب، وبديل لأسطوانات الغاز التى تكلف الدولة أعباء كبيرة لتوفيرها من جانب آخر.

مدير إدارة التنمية:
بدأنا بوحدة أطفيح ثم ثلاث وحدات بالفيوم ونهدف للتوسع بجميع المحافظات

توفير السماد العضوى

وأكد مدير إدارة التنمية أن وحدة البيوجاز الواحدة توفر أسمدة عضوية تكفى لتغذية فدانين ونصف طوال العام.

وعن فوائد المخصبات العضوية الطبيعية، يقول: يحقق هذا النوع من المخصبات العضوية عدة فوائد، منها: ترشيد استخدام الأسمدة الكيميائية والحد من تلوث البيئة، زيادة الإنتاجية المحصولية العالية الجودة والخالية من الكيماويات، إضافة أن التسميد العضوى عنصر هام من عناصر تقليل الضرر الناتج عن استخدام السماد الكيماوى، ويسد جزءًا كبيرًا من الاحتياجات السمادية ويوفر القدر الكبير الذى ينفق فى إنتاجها، ويساعد على تقليل الطاقة المستخدمة فى إنتاجها.

وأضاف: كما أن كثيرًا من المزروعات البقولية ترتبط باستخدام المخصبات الحيوية، مما يزيد من كمية البروتينات التى يحتاجها الإنسان، وبذلك يتم التوازن فى مكونات الغذاء بأقل التكاليف ودون تلوث للبيئة.

وأوضح وائل علوان أن وحدة البيوجاز توفر من الغاز ما يغطى الاحتياج اليومى لأسرة كاملة دون انقطاع، مما يجعلهم فى غير حاجة إلى شراء أســـطوانات الغــاز ويرفع عبء توفيرها عن كاهل الدولة.

وفيما يخص الوصف الهندسى لوحدة البيوجاز، أوضح مدير إدارة التنمية أنه يتم الحفر على عمق 180 سم، بمساحة 5X4م، وفى تلك المساحة يتم بناء "حوض التغذية" (الذى يوضع فيه الروث مخلوطًا بالماء، بكمية متساوية لكل منهما)، وبناء "قبة المخمر" (والتى يتم دفنها بالكامل تحت الأرض، ولا يظهر منها غير مخرج الغاز)، ثم بناء "قبة تحضير منتج السماد"، والتى تغذى "حوض السماد"، الذى يستخرج منه السماد بشكل يومى لتغذية الأرض. ▪

متابعة: السنوسى محمد السنوسى

سكرتير تحرير المجلة

فيديوهاتنا

More Videos
Watch the video

الدعوة

More Articles

تأتي علينا في شهر ذي الحجة أيام فاضلة وعظيمة عند الله؛ بل هي أفضل أيام العام، فقال عز وجل:{أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ}[الحج: ٨٢]، وقال تعالى: {أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ}...

مشروعاتنا

More Articles