بحضور ‮٠٠٨ ‬من عمداء كليات الطب وأساتذة واستشاريى‮ ‬الأطفال‮:‬ المؤتمـر الطبـى‮ ‬الأول للجمعيـة الشرعية‮ ‬يشهد حضورًا كبيرًا وفعاليات مكثفة

بحضور ‮٠٠٨ ‬من عمداء كليات الطب وأساتذة واستشاريى‮ ‬الأطفال‮:‬ المؤتمـر الطبـى‮ ‬الأول للجمعيـة الشرعية‮ ‬يشهد حضورًا كبيرًا وفعاليات مكثفة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

إشادة من المختصين والاستشاريين بجهود الجمعية فى «الأطفال المبتسرين»

فى نقلة نوعية لتحسين الأداء والتعريف بجهودها الطبية، عقدت الجمعية الشرعية الرئيسية، مؤتمرها الطبى الأول للأطفال حديثى الولادة (المبتسرين)، على مدار ٣ أيام، فى الفترة من ٠١- ٢١ يناير، بفندق «فيرمونت هليوبوليس».

وقد شارك فى جلسات وأعمال المؤتمر أكثر من 800 من الشخصيات العامة والطبية، من عمداء كليات الطب وأساتذة واستشاريى الأطفال حديثى الولادة، ورؤساء جمعيات أهلية، وبمشاركة ٧ أطباء أجانب.

وتم افتتاح المؤتمر بحضور قيادات الجمعية الشرعية، يتقدمهم أ. د. عبدالفتاح عيسى البربرى رئيس مجلس الإدارة، أ. مصطفى إسماعيل الأمين العام، أ. حسن أبوصليب نائب الأمين العام، أ. د. عاطف دنيا رئيس المؤتمر، د. على فؤاد مخيمر رئيس القطاع الطبى، د. محمد رشاد رئيس المراكز الطبية المتخصصة، م. مصطفى عبده أمين الصندوق، د. ميسر الشافعى رائد المشروعات، م. صلاح خلف رئيس قطاع التطوير والتدريب، بجانب العديد من أبناء الجمعية الشرعية من مختلف الفروع والمحافظات.

وعلى مدار ثلاثة أيام، شهدت جلسات المؤتمر حضورًا كثيرًا وفعاليات مكثفة، من خلال الورش العملية والمحاضرات واللقاءات والحوارات بين المشاركين.

د. عاطف دنيا: حريصون على تطوير القطاع الطبى ونشكر كل من لبوا الدعوة

فى بداية المؤتمر، رحب أ. د. عاطف دنيا، رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة العلمية بالقطاع الطبى بالحضور الكريم، وقدم لهم الشكر لتحمل مشاق السفر والحرص على الحضور.

كما قدم الشكر للجمعية الشرعية وللقطاع الطبى بها، مضيفًا: منذ أن شرفت برئاسة اللجنة العلمية للقطاع الطبى وأنا ألقى كل الدعم والتعاون والعاملين من الجمعية الشرعية الرئيسية، سواء فى عقد الندوات أو الدورات المستمرة للعاملين بالقطاع الطبى والتمريض.

وأكد رئيس المؤتمر أن القطاع الطبى حريص على تطوير أداء العاملين من أطباء وتمريض وفنيين، بجانب المتابعة والمرور على المراكز الطبية لتحسين الأداء والخدمة وتدشين بروتوكول العمل بالحضانات.

وأشار رئيس اللجنة العلمية بالقطاع الطبى، إلى أن أعضاء اللجنة، وهم أ. د. أحمد السواح، أ. د. أحمد إسماعيل. أ. د. محمد زنون، عكفوا على عمل بروتوكول موحد للعمل به فى كل فروع الجمعية الشرعية على مستوى مصر، وتم إصداره فى كتاب يوزع مجانًا على كل العاملين بالجمعية من الزملاء.

وأوضح د. عاطف دنيا أن من ثمار اللجنة العلمية انعقاد هذا المؤتمر، الذى يعقد لأول مرة بالقطاع الطبى للجمعية الشرعية، وتمت توجيه الدعوة لـ ٧ أطباء أجانب، ٣ من الإمارات، ١ من أمريكا، ٣ من الهند، إضافة إلى الأساتذة من كل الجامعات المصرية فى مجال طب الأطفال وحديثى الولادة.

وفى ختام كلمته وجه رئيس المؤتمر الشكر للحضور وللجمعية الشرعية على تنظيم المؤتمر.

حدث كبير

من جانبه، أعرب د. على فؤاد مخيمر، رئيس القطاع الطبى بالجمعية الشرعية، عن سعادته بحضور نخبة متميزة من الأساتذة والمتخصصين فى المؤتمر.

وأوضح أن المؤتمر يعد حدثًا كبيرًا فى مسيرة الجمعية الشرعية الرئيسية وفروعها على مستوى الجمهورية والقطاع الطبي.

وأضاف: لا أريد أن أكثر من الكلام، لأن الكلام يقلل من قدر العمل وحجمه، وأتمنى التوفيق لأعمال المؤتمر.

الأمين العام:

* أكثر من مائة عام وجمعيتنا متمسكة بمنهجها الإصلاح فى بناء الإنسان ورفع الكرب عنه

* تواصل رائع مع مؤسسات الدولة.. وتوقيع بروتوكولات معها فى عدة ميادين

100 عام

وفى بداية كلمته، جدد الأستاذ مصطفى إسماعيل الأمين العام، الترحيب بالسادة الصفوة الحضور، داعيًا الله عز وجل أن يكون هذا المؤتمر إضافة لأوراق البحث العلمى فى هذا التخصص لهذه الشريحة من أبنائنا الصغار من عمر يوم وأكثر، سائلا المولى فى علاه التوفيق.

وأضاف: لقد مر على هذه الجمعية المباركة أكثر من مائة عام، وهى مازالت وستظل متشبثة بمنهجها الإصلاحى الاجتماعى الذى يهدف إلى الإنسان سواء فى مجال البناء الأخلاقى والسلوكى والحضارى والتنموي، أو فى مجال رفع الكرب عن هذا الإنسان.

وتابع: فجمعيتنا جمعية المصريين جميعًا؛ تؤدى خدماتها لجميع المصريين، وبدأت نهضة الدعوة التطبيقية والعمل الخيرى منذ ما يزيد على ربع قرن، وكانت البدايات بمشروع كفالة الطفل اليتيم فى الجانب الاجتماعى ثم تعددت هذه الحزمة، ثم انتقلنا إلى العمل الطبي.

وأوضح أن الجمعية الشرعية معنية برفع الكرب الثقيل فى المجال الطبى فى ضوء المتاح وفق الأولويات، بينما فروع الجمعية التى بلغت ٨٣١١ فرعا فى مصر معنية بالأجر الرمزى لشريحة أصحاب الأجر المتوسط.

وأشار الأمين العام إلى أن من الوفاء أن نذكر أن نهضة الدعوة التطبيقية سرت فى الجمعية منذ ثلاثة عقود، وشاء الله أن يكون الدكتور رضا الطيب- رحمه الله- هو الروح التى سرت فى هذه الجمعية فأحيا الله تعالى بها الموات.

وأضاف: كل المشروعات التطبيقية فى المجال الاجتماعى والتنموى والطبى وجميع المجالات، شاء الله تعالى أن تولد على يد هذا الرجل ورفقائه، ومما نفتخر به اليوم أن مجموعة من صفوة رفقائه يحضرون معنا الآن- متعهم الله بالصحة والعافية- ومنهم المهندس السيد واكد، والأستاذ صادق القطب، والأستاذ عصمت الصياد، بالإضافة لفريق رجال الميدان فى الجمعية الشرعية من مشرفى المحافظات والمشرفين النوعيين.

رسالتان المؤتمر

وأشار الأمين العام إلى أن المؤتمر يهدف إلى تقديم رسالتين، الأولى أن الخدمات المجانية للأطفال المبتسرين التى تقدمها الجمعية الشرعية فيما يزيد على ألف حضانة في ٥٢ مركزًا، ولا تكتفى بالمجانية، ولكن ينبغى أن تعانق المجانية الكفاءة الطبية والبحث العلمى لنحقق لأنفسنا جميعا مرتبة الإحسان فى التعامل مع الله سبحانه وتعالى.

أما الرسالة الثانية فهى أن تسهم الجمعية بهذا القدر العلمى فى كل عام لإعداد وتطوير وتدريب أداء الأطباء الشبان.

وأكد الأمين العام أن الجمعية الشرعية على تواصل مؤسسى رائع مع جميع مؤسسات الدولة، وقامت بتوقيع بروتوكولات مع الدولة فى ميادين عدة، وأننا نعمل فى مصر، وإذا طُلب منها العمل خارج مصر فبالتنسيق التام مع مؤسسات الدولة السيادية وغيرها، ولنا يد فى النيجر بالمجمع العلمى المبنى على ٠٥ ألف متر مربع، ولنا مستشفى للغسيل الكلوى بالمجان فى جزر القمر، ولن نقف عند هذا الحد، فما زال العطاء مستمرا اليوم بعد اليوم.

وفى نهاية كلمته، شدد الأمين العام على التمسك بمنهج الإصلاح الاجتماعى الذى له آليات ويحكمه قانون، مختلف تماما عن آليات وقانون العمل السياسي، لذا فإننا لا نمارس العمل السياسى على مدار قرن ويزيد من قريب أو بعيد، وأمتنا والعالم فى حاجة إلى الإصلاح الاجتماعى إلى قيام الساعة، والإنسان يحتاج إلى التقويم والتهذيب دائمًا، كما يحتاج أيضًا إلى رفع الكروب عنه.

فضيلة الإمام:

* أنشطتنا كلها لخدمة الإنسان فى وطننا الغالى

* نقدم مع الدعوة القولية مشروعات متعددة لأبناء وطننا دون تفرقة

د. على مخيمر:

المؤتمر حدث كبير فى مسيرة الجمعية الشرعية وقطاعها الطبى

رعاية الإنسان هدفنا

من ناحيته، أشار فضيلة الإمام أ. د. عبدالفتاح البربري إلى أن المؤتمر يعد احتفاء واحتفالاً بما أنعم الله به على الجمعية الشرعية من تطور علمي، حسب ما توصلت إليه أحدث التقنيات الحديثة فى مجال طب الأطفال المبتسرين.

وأوضح د. البربرى أن أنشطة الجمعية الشرعية بدءًا بموضوع المؤتمر وبكل أنشطتها الطبية وغيرها، التنموية والتربوية والاجتماعية، كلها تصب فى خدمة الإنسان فى هذا الوطن الغالي، مصرنا العزيزة.

وأكد د. البربرى أن رعاية الإنسان هى هدف الجمعية الشرعية ومهمتها ورسالتها ومسيرتها، مشيرًا إلى أن هذه الرعاية تشمل الإنسان يتيمًا أو فقيراً، أو مريضًا. وأضاف: إننا نكون أسعد ما نكون إذا خدمنا هذا الإنسان وأسعدناه، وعندما نجفف دمعه ونعالج وجعه، ونزيل همه، ونكشف كربه.

وأوضح أن الإنسان كرّمه الله عز وجل وفضله على كثير ممن خلق، فقال فى شأنه: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِى آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا﴾ (الإسراء:70) ولذا فإن هذا الإنسان يجد من الجمعية الشرعية كل إعزاز وإكرام، وعناية واهتمام.

وتابع: الجمعية الشرعية وهى بصدد الدعوة إلى الله عز وجل، تقدم الخير فى صورة مشروعات متعددة متنوعة نافعة، فتقدم مع الدعوة القولية أنشطة نافعة لأبناء وطننا جميعًا دون استثناء ولا تفرقة بين إنسان وآخر، ومن ثم تتعانق لدينا الدعوة القولية مع الدعوة التطبيقية، بأسلوب يقنع العقول ويؤلف بين القلوب، ويحترم كرامة الإنسان.

وأكد د. عبدالفتاح البربرى أن نشاطات الجمعية الشرعية فى المجالات الطبية والتربوية والتنموية والاجتماعية، لا تزال تتسع يومًا بعد يوم، وتزداد عامًا بعد آخر، ونتطور ونتقدم من طيب إلى أطيب، ومن حسن إلى أحسن، ومن جيد إلى أجود، ومن نافع إلى أنفع، فهى فى تنامٍ وتقدم مستمر بفضل الله عز وجل.

وشدد د. البربرى على أن الجمعية الشرعية تنسق فى كل ما تقوم به مع الوزارات المعنية والجهات ذات العلاقة، والتى تربطها جميعًا بالجمعية الشرعية تعاون مثمر بناء.

وفى ختام كلمته، دعا فضيلة الإمام أن يتقبل الله عز وجل هذا الجهد الكريم وصالح الأعمال والأقوال والأفعال. ▪

نقيب الأطباء الأسبق: أطالب كل من يريد تقديم أعمال إنسانية وتنموية أن يستفيد من خبرة الجمعية الشرعية

وبعد تكريمه، ألقى أ. د. حمدى السيد، نقيب الأطباء الأسبق، كلمة يعبر فيها عما يكنه للجمعية الشرعية من تقدير وإعزاز لدورها الطبى والخدمى فى المجتمع.

ووجه د. حمدى السيد الشكر للجمعية الشرعية على دعوته للمؤتمر وتكريمه، موضحًا أنه دائمًا فى كل مناسبة يشيد بجهد الجمعية الشرعية فى تنمية الإنسان.

وقال: كما تعلمون جميعًا فإن أساس التنمية هو التنمية الإنسانية والبشرية أى التعليم والصحة، والدستور الجديد أشار إلى أهمية التعليم والصحة وحدد لهما نسبة من موازنة الدولة، وحاليًا هناك تفكير جديد فى تطبيق التأمين الصحى على عموم المواطنين فى الخمس عشرة سنة القادمة.

وأشار نقيب الأطباء إلى أنه وخلال وجوده بمجلس الشعب كان يصر على دعوة الجمعية الشرعية لحضور جلسات لجنة الصحة لمناقشة القضايا الصحية.

وأشاد د. حمدى السيد بجهود الجمعية الشرعية فى تقديم الرعاية للأطفال حديثى الولادة، قائلا: الجمعية الشرعية تكاد تكون لها من الأسرَّة لعلاج الأطفال المبتسرين، ما يساوى جهد وزارة الصحة على مستوى الـ ٠٠١ مليون مواطن.

وأكد نقيب الأطباء أنه شاهدٌ على ذلك ولديه قصص كثيرة على الجهد العظيم والمشرّف للجمعية الشرعية، مشيرًا فى هذا الصدد إلى مستشفى ألماظة والذى يضم ٠٥١ سريرًا.

وقال: حين علمت بمستشفى ألماظة قلت مستحيل أن تكون هناك جهة تستطيع أن ترعى ٠٥١ مبتسرًا وتوفر لهم الخدمة والأجهزة وتوفر لهم القوى البشرية، ثم فوجئت بأننى أُدعى لافتتاح المستشفى، ووجدت فعلاً ٠٥١ سريرًا وسيارات إسعاف مجهزة لنقل الأطفال.

كما أشاد د. السيد بمستشفى الجمعية الشرعية بعرابى، وقال: المستشفى مقام على ٦ أفدنة تساوى ملايين الملايين من الجنيهات، وكان يمكن لأى جمعية أخرى أن تستفيد بها فى أنشطة اقتصادية تدر عائدًا عليها، لكن الجمعية الشرعية أصرت على أن تقدم من خلالها خدمة مجانية لمرضى الحروق والأورام، وهى خدمة مكلفة جدًا على الدولة وعلى المرضى الذين لا يجدون من يرعاهم إلا الجمعية الشرعية.

وطالب نقيب الأطباء كل من يريد أن يقوم بأعمال إنسانية وتنموية وإيجابية أن يستفيد من خبرة الجمعية الشرعية.

كما أعرب عن أمنيته بأن تأخذ الجمعية الشرعية دورها على الساحة الإعلامية، وقال: أتمنى أن تكون الجمعية الشرعية موجودة فى مقدمة الجهات المعروفة بأنها تؤدى خدمة للمواطن والوطن.. وأرجو من كل جمعية تريد أن تخدم المواطن وتقدم تنمية اجتماعية وإنسانية متواصلة ومستمرة أن تلجأ للجمعية الشرعية لأخذ دروس والاستفادة من تجربتها من هذا الأداء المشرّف الإنسانى الدينى الأخلاقى الذى يستحق منا جميعًا كل تقدير. ▪

وزير التنمية الأسبق:

يسعدنى أن أشارك فى المؤتمر وأتمنى للجمعية الشرعية التوفيق

وكان من بين المكرمين أيضًا أ. د. أحمد زكى بدر، وزير التنمية الأسبق، والذى ألقى كلمة قال فيها: يسعدنى ويشرفنى أن أكون معكم اليوم فى مؤتمر الجمعية الشرعية، وعندما تلقيت الدعوة من زميلى العزيز د. عاطف دنيا، لم يكن من الممكن إلا أن ألبى الدعوة، حتى أشارك ولو بقدر يسير فيما تقدمه الجمعية وفى العمل الخيرى والطبى الجليل.

وأضاف: أتمنى لكم مؤتمرًا مثمرًا، وأتمنى للجمعية أن يوفقها الله وأن يزداد عملها، ويُثاب كل من يعمل بها ومعها بكل خير إن شاء الله. ▪

تكريم رواد العمل الطبى والاجتماعى

وفى لفتة رائعة، واعترافًا بدورهم ومسيرتهم، كرم المؤتمر عددًا من رواد ورموز العمل الطبى والاجتماعى، بدروع المؤتمر، وهم:

د.غادة والى وزيرة التضامن، د.أحمد عماد وزير الصحة، م.عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، د.جمال سامى على محافظ الفيوم أستاذ طب الأطفال ورئيس جمعية رعاية حديثى الولادة والمبتسرين، أ.كمال الشريف وكيل أول وزارة التضامن الاجتماعى (رحمه الله)، د.حسين خيرى نقيب الأطباء، د. حمدى السيد نقيب الأطباء الأسبق، د.أحمد زكى بدر وزير التنمية الأسبق، د.ممدوح العربى رئيس مجلس إدارة مستشفى العربى، د. محمد المحرصاوى رئيس جامعة الأزهر، د.حمدى أبوزيد عميد كلية التمريض بجامعة الأزهر، اللواء أ.د. أحمد التاودى رئيس الأكاديمية الطبية العسكرية، د. أحمد جمال عميد كلية الطب جامعة المنوفية، د. أحمد سليم عميد طب الأزهر بنين، د. سمية الشاذلى عميد طب الأزهر بنات، د. سبيلة جمعة، د. منى مينا، د. أحمد لبيب، د.عزة زهدى، د.نجاة عرفات، د.وئام فاروق، د.رمزى البارودى، د.ياسر البطراوى، د.أحمد البليدى، د.عادل رياض، د.عبد الرحمن المشد، د.نيره إسماعيل، د.طارق بركات، د.ياسر عبدالرحمن، د.محمد المزاحى، د.محمد خشبة، د.عفاف قراعة، د.هشام عوض، د.سوزان جاد، د.شريف رضا، د.هشام عبد الهادى، د.نادر فصيح، د.مصطفى عزت، د.نانسى نوح/ Prof . Avneet kaur/ Prof . Kanav annand/ Prof .monika kaushal/ د. لقمان الفقى شركة الفاطمية، د.محمد الرشيدى شركة كيمت، د.محمد نبهان شركة الهلال، د.أشرف الشناوى شركة تارجت، الشركة المنظمة للمؤتمر ccg. ▪

و٦ مراكــز طبيــة للجمعيــة الشــرعيــــة

كما تم تكريم ٦ مراكز طبية بالجمعية الشرعية لما لها جهد متميز فى علاج ورعاية الأطفال المبتسرين، وهى:

- مركز ألماظة أ. د. نادر الجناينى.

- مركز سوهاج أ. د. محمد عاطف.

- مركز ديروط، د. أميمة خليفة أحمد.

- مركز شبين الكوم، د. أحمد لاشين.

- مركز السيوف- الإسكندرية، د. نجوى سعد.

- مركز بلطيم- كفر الشيخ، د. علاء طولان. ▪

متابعة:

حـســين أحـمـد حـســين

السنوسى محمد السنوسى