الأمين العام يتفقد فرع عمر بن الخطاب والمجمع الطبي بالفيوم

الأمين العام يتفقد فرع عمر بن الخطاب والمجمع الطبي بالفيوم

قام الأستاذ مصطفى إسماعيل، الأمين العام للجمعية الشرعية، يرافقه الأستاذ حسن أبو صليّب نائب الأمين العام، والدكتور ميسر الشافعي رائد المشروعات، والمهندس صلاح خلف الله، رئيس قطاع التطوير والتدريب بزيارة تفقدية لفرع عمر بن الخطاب بالجمعية الشرعية وبدء التشغيل التجريبي لحضانات المجمع الطبي بالفيوم وتفقد مركز حضانات فرع مطرطارس.

وفي بداية كلمته قال الأستاذ مصطفى إسماعيل الأمين العام للجمعية الشرعية إن الجمعية تنظم زيارات لفرق العمل بالمحافظات للاطمئنان على أدائها والتواصي فيما بيننا واستكمال ما ينقصها من تدريب وتأهيل وتطوير.

وأضاف الأمين العام أن هناك معالم لابد أن ننتبه إليها منها مثلا العلاقة الربانية بين فريق العمل فهي البداية الصحيحة وهي بركة العمل وإنجاز الوقت هي رحمات الله عز وجل التي تثرى كلما زادت هذه العلاقة .

وأوضح فضيلته أن العلاقة الربانية بين فريق العمل ينبغي أن تقوم في إطار الربانية والحب الحقيقي والإيثار والتواضع والتفاهم والتعليم .

وأشار إلى أن العبادة الشخصية للمسلم يكون لإخوانه منها نصيب مضيفا أن الدور الأساسي لعضو الجمعية زيادة الرقعة الجغرافية لدعوة الله عز وجل وزيادة الخدمات.

وشدد الأمين العام على ضرورة إجادة فريق العمل توزيع الأدوار وأن يبتكر ويبدع مشروعات اجتماعية تناسب البيئة المحيطة بالمواطن مضيفا أن هذا التكامل وهذه الربانية في العلاقة وهذا الحب والتواضع والإيثار، هي البضاعة الرئيسية لأعضاء الجمعية الشرعية.      

وقال فضيلته إن التفاهم الشديد وحسن الظن المطلق والأدب من الجميع أهم أدوات النجاح لفريق العمل .

من جانبه قال الدكتور ميسر الشافعي رائد المشروعات، إن انتشار روح الجماعة والحب بين فريق العمل يترتب عليه استمرارية حركة الفريق وتقدمه.

وأضاف "الشافعي" أنه ينبغي على فريق العمل توزيع الأدوار جيدا وتخصيص فريق للرد على استشارات الأقاليم على أن يقوم باقي فريق العمل بمهمته.

وحذر "الشافعي" من التركيز على مجال معين وإهمال باقي المجالات لأنه قد يتطلب وقت طويل لالتئام الجروح التي ظهرت في الباقي .

وأوضح "الشافعي" أن الترابط والتآلف والوحدة بين فريق العمل يضفي على العمل القوة والاستمرارية أما الشرود والفردية بين فريق العمل فإنها تولد الضعف.

141

144

145