وقف العمل بمحضن الشهداء ونقل العاملين لـ"ألماظة" و"المصطفى"

وقف العمل بمحضن الشهداء ونقل العاملين لـ"ألماظة" و"المصطفى"

قال الدكتور محمد رشاد، رئيس المراكز الطبية المتخصصة بالجمعية الشرعية الرئيسية، إنه سيتم وقف العمل بمحضن الشهداء مؤقتا لحين إعادة هيلكة وصيانة المحضن لتقديم خدمة على مستوى أرقي للأطفال وسوف يتم نقل الأطفال (لا يتعدى عددهم في الفترة الأخيرة 25 طفلا) من الشهداء إلى ألماظة تدريجيا .

وأضاف رشاد أنه تم التنسيق مع مركز ألماظة لاستيعاب ما يقرب من نصف عدد التمريض والأطباء وحوالي 21 موظفا إداريا وفنيا من العاملين بالمحضن.

وأوضح رشاد أن إدارة القطاع الطبي اجتمعت بمعظم العاملين بالمركز وذلك يوم الأحد 22/10/2017م وبحضور رئيس مجلس إدارة الفرع بمدينة نصر لتوصيل رسالة محددة لجميع العاملين وبناء على توصية من الأستاذ مصطفى إسماعيل الأمين العام للجمعية الشرعية الرئيسية وهي أن جميع العاملين بمحضن "الشهداء" لن يقع عليهم أي ضرر من الناحية الوظيفية.

وأشار رشاد إلى أنه تم التنسيق مع مركز ألماظة لاستيعاب ما يقرب من نصف عدد التمريض والأطباء وحوالي 21 موظفا إداريا وفنيا من العاملين بالشهداء نظرا لاحتياجهم في ألماظة، كما تم الاتفاق مع بعض العاملين من مركز "الشهداء" للعمل بمجمع المصطفى الطبي التابع للجمعية الشرعية الرئيسية، مضيفا أن من يتبقي من العاملين والفنين والإداريين والتمريض سوف يستعان بهم بعد إعادة فتح المركز من جديد.

ولفت رشاد إلى أن أي شخص يتبقى بعد ذلك وليس له مجال للعمل بعد تطوير المكان فإن الجمعية الشرعية ستقدم له مكافأة مجزية وبصورة كريمة ومرضية حيث أن هذا من المبادئ الأصيلة للجمعية الشرعية.

ونوه رشاد أن العاملين بمركز الشهداء أو غيره من المراكز موظفون بالجمعية الشرعية ومن حق الجمعية طبقا للمصلحة العامة في أي توقيت أن تجري بعض التنقلات لأبنائها العاملين لديها بدون ضرر لأحد، وهذا الأمر المعهود لجميع مؤسسات مصر.

يذكر أن محضن الشهداء بدأ في عام 1999م بمركز مبتسرين "الشهداء" بمدينة نصر والذي أعقبه إنشاء مراكز أخرى بالمحافظات (28 مركزًا حاليا) والتى تعمل جمعيها على نهج الجمعية الشرعية الرئيسية بالمجان، ومن أشهر هذه المراكز "مركز ألماظة" بمصر الجديدة والذي تم تطويره مؤخرا بأحدث النظم العلمية والطبية وطاقته الاستيعابية حوالي 100 حضانة، والعمل حاليا يستوعب 60 حضانة ويوجد طابق بالكامل يستوعب على الأقل 30 حضانة إضافية.