عبر بوابة الرحمة بالجمعية الشرعية بالفيديو والصور..الرضيع ياسين.. رحلة الأيام الستة من موت محقق لحياة جديدة

عبر بوابة الرحمة بالجمعية الشرعية بالفيديو والصور..الرضيع ياسين.. رحلة الأيام الستة من موت محقق لحياة جديدة

 لم تكن هذه هى الحالة الأولى التى سارعت الجمعية الشرعية لنجدتها وانتشالها من براثن المرض وأنّات المصاب..

فمن يتخيل طفلاً رضيعًا يداعبه المستقبل ويمنى بقدومه أسرة بكمالها ينشر بين ربوعها البهجة والسرور.. لم تمض عليه ساعات والحالة هذه إلا وتبدل الوضع وساءت الأحوال..

هل ما ابتلى به "ياسين" مرض نادر.. هل ضاقت به مصر بأطبائها.. ألا يوجد منقذ لحياته والله يقول: "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".. أظلمت الدنيا أمام ناظرِ والده، وضاقت به الأرض بما رحبت وخفت ضوء الفجر لكنه لم ولن يغيب أبدا.. فبقلب يملأه حزن مكتوم لا اعتراض على قضاء الله، وبعين لم تجف عن الدموع يروى لنا والده تفاصيل قصة فلذة كبده الرضيع الذي كان لم يكد يهنأ به حتى علم بما يعانيه الطفل من ضيق في التنفس نتيجة ضيق في المريء وهي حالة نادرة.. فماذا فعل وإلى أين توجه وما هى النتيجة..؟؟

يروى ربيع محمد عبد الغفار- والد الطفل ياسين- تفاصيل الحالة المرضية لنجله الذي كان يعاني من ضيق في التنفس نتيجة ضيق في المريء وهي حالة نادرة وذلك عقب ولادته بأحد مستشفيات الفيوم وتم نقله إلى مستشفى الرضوان التابع للجمعية الشرعية الرئيسية.

يقول والد الطفل: بعد علمى بالمرض عقب ولادته بأحد مستشفيات الفيوم تم اكتشاف معاناته من ضيق في التنفس ووضعه الأطباء على جهاز التنفس الصناعي لمدة ساعتين فتحسنت حالته وبعد فترة أصيب الطفل مرة أخرى بضيق في التنفس فأدخله الأطباء الحضانة يومًا كاملا لكن حالته لم تستقر وطلبوا إجراء أشعة للتأكد من حالته.

وأوضح والد ياسين أن الأشعة لم توضح حقيقة المرض وطلب منه الأطباء نقل الطفل لأحد مستشفيات القاهرة لأنه يحتاج إجراء عملية بأسرع وقت، مضيفًا أنه ذهب بالطفل لمستشفى الجامعة بالفيوم ومستشفى التأمين الصحى ولم يجد الرعاية اللازمة، مضيفًا أن أحد أصدقاءه أخبره أن الجمعية الشرعية على استعداد للتكفل بحالة الطفل وعلاجه فوافق.

وأشار والد الطفل أن الجمعية الشرعية لم تتوانى عن تقديم المساعدة وتحرك مسؤولوا الجمعية على الفور واتصلوا به بعدها مباشر في الواحدة بعد منتصف الليل للاستعلام عن حالة الطفل وطلبوا إرسال التقرير الطبي لحالة الطفل.

وتابع والد ياسين: "في اليوم التالي اتصلت بي الجمعية وأعطتني رقم الدكتور محمد رشاد، وأخبرتني أنه سيتصل بي وبعدها بعشرة دقائق اتصل بي الدكتور محمد وسأل عن حالة الطفل وطلب إرسال التقرير الطبي وعرضه على استشاري واتصل بي ليخبرني أن الجمعية سترسل عربة إسعاف مجهزة لنقل الطفل لمركز الشهداء بمدينة نصر.

واستطرد قائلا: اتصل بي الدكتور محمد رشاد وأخبرني انه سيتم نقل الطفل لمستشفى الرضوان التابع للجمعية بمدينة نصر لإجراء الجراحة وفي اليوم التالي حضرت سيارة إسعاف تابعة للجمعية مجهزة وبها طبيبة وممرضة ونقل الطفل للمستشفى".

وفى نهاية حديثه توجه والد ياسين بالشكر لإدارة الجمعية الشرعية ومسؤولي مستشفى الرضوان على سرعة استجابتهم لحالة الطفل والرعاية الصحية التي قدموها له.

بدوره أكد الدكتور محمد رشاد، رئيس المراكز الطبية المتخصصة، والمستشار الطبى للجمعية الشرعية، أن الاهتمام بحياة الإنسان هى الأولوية الأولى عند جمعيتنا، فالروح هى أسمى من أى شئ، فالجمعية كعادتها لاتبخل بأى من امكاناتها ودائمًا على أهبة الاستعداد لمد يد العون لأبناء الوطن أيًا كان مكانهم أو موقعهم.

وأضاف: وإنطلاقًا من هذه المعانى الراسخة فى نفوس العاملين فى الجمعية الشرعية، تحركت الجمعية عبر بوابة الرحمة لديها وهى مستشفى "الرضوان"، وتم استدعاء أمهر جراحى الأطفال فى مصر، الأستاذ الدكتور أحمد مدحت، رئيس قسم جراحة الأطفال بمستشفى الدمرداش الجامعى، ومساعده الدكتور محمد نادر أحد أبناء المنظومة الطبية للجمعية الشرعية، وتم إجراء العملية الجراحية الدقيقة للرضيع الذى لم يتجاوز عمره 6 أيام، ولمدة 3ساعات.

وأردف قائلاً: فلنا أن نتخيل رضيع بعمر أيام يظل 3 ساعات تحت تخدير كامل لإجراء عملية جراحية دقيقة بسبب ضيق شديد فى المرئ لايمكن من خلاله الرضاعة الطبيعية ولا السماح بمرور أية سوائل، فكان لزامًا إجراء العملية فى أسرع وقت.

وأوضح رئيس المراكز الطبيبة المتخصصة بالجمعية، أن الطفل فور إجراء العملية تم نقله لحضانات ألماظة لمزيد من العناية والرعاية والمتابعة من الأساتذة، وبحمد لله وفضله خرج الطفل، وليتحقق قوله تعالى:"وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا".

بدوره قال الدكتور أحمد عرابي، مدير مستشفى الرضوان التابع للجمعية الشرعية، إن ياسين كان يعاني ضيقًا في المريء وهي حالة نادرة في المواليد مضيفًا أنه خلال وجوده بالحضانة حاولوا إدخال أنبوب للمريء ولم يتمكنوا وأن التشخيص المبدئي كان رتقًا بالمريء.

وأضاف أنه بعد إجراء فتحة بصدر الطفل الأيمن اكتشفوا وجود ضيق بجزء من المريء وجرى استئصاله وتوصيل المريء مرة أخرى.

من جانبه قال الدكتور محمد نادر، أخصائي جراحة الأطفال وزميل مساعد جراحة الأطفال بالمستشفيات التعليمية أن العملية الجراحية نجحت بفضل الله والطفل خرج من المستشفى صباح الاثنين بعد التأكد من نجاح العملية واستئناف الطفل الرضاعة الطبيعة.