"الزواج غير الموثق" وآثاره السلبية في ندوة بالجمعية الشرعية بالسيدة عائشة

"الزواج غير الموثق" وآثاره السلبية في ندوة بالجمعية الشرعية بالسيدة عائشة

نظمت الجمعية الشرعية فرع السيدة عائشة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ندوةً بعنوان "الزواج غير الموثق وآثاره السلبية"، تحت رعاية مركز استضافة وحماية المرأة، وبحضور متخصصين في القانون وعلم الاجتماع وأمهات الأيتام وطلاب العلم بالجمعية الشرعية.

حضر الندوة الأساتذة عبد الله عبد الهادي رئيس الجمعية الشرعية فرع السيدة عائشة، ومحمد عبد العزيز مدير عام التضامن الاجتماعي بالخليفة، ومدحت عبد الحميد رئيس الجمعيات الأهلية، وعزة عثمان مديرة مركز استضافة وحماية المرأة بالقاهرة، ونرمين أحمد، مشرف مركزي للمشروع، وأروى نور مشرفة من وزارة التضامن، ورانيا محمد أخصائية بمركز استضافة وحماية المرأة، وشيرين نجيب محامية بالمجلس القومي للمرأة، ونادر عبد القادر، محامٍ بالمجلس القومي للمرأة، ود. شيماء عبد المقصود بكلية خدمة اجتماعية بجامعة حلوان.

وقال الأستاذ عبد الله عبد الهادي: إن الزواج غير الموثق له عواقب خطيرة، ويكون سببًا في ضياع حق المرأة وهيبتها وكرامتها هي وأسرتها .

وأضاف "عبدالهادي" أن الدولة وضعت التوثيق؛ لصيانة حقوق الزوجية، وهو أمر تدعو إليه شريعة الإسلام، فقد وصف الله- تعالى- عقد الزواج بأنه ميثاق غليظ، حيث قال: "وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً" (سورة النساء: 21).

وأوضح عبد الهادي أن أضرار هذا النوع من الزواج معظمها يعود على المرأة؛ إذ تتحمل هي أخطر أوزاره، وأقدح نتائجه في عرضها وسمعتها، وتوصد دونها أبواب القضاء عند الإنكار الذي يحدث دائمًا، فلا تسمع دعواها، ولا تحظى بأي حقوق، ويضيع ولدها؛ فلا اعتراف بنسبه، ولا نفقة له، ولا رعاية لشئونه من والده أو من عشيرة والدته.

القاهرة: حازم محمد