في زيارة لمحافظة سوهاج ... قيادات الجمعية الشرعية تدعم العمل الجماعي وتحارب الفردية

في زيارة لمحافظة سوهاج ... قيادات الجمعية الشرعية تدعم العمل الجماعي وتحارب الفردية

زار وفد من قيادات الجمعية الشرعية الرئيسية محافظة سوهاج يتقدمهم الأستاذ مصطفي إسماعيل، الأمين العام للجمعية الشرعية يرافقه الأستاذ حسن أبو صليب رئيس قطاع الفروع والمتابعة ونائب الأمين العام والدكتور ميسر الشافعي، رائد المشروعات والمهندس صلاح خلف رئيس قطاع التطوير والتدريب، بحضور قيادات الجمعية الشرعية بالمحافظة يتقدمهم الأستاذ محمود زايد مشرف عام الوجه القبلي، والأستاذ محمد زايد، مشرف عام المحافظة، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية وقيادات ورؤساء القطاعات والمشرفيين النوعيين بسوهاج.

وخلال كلمته تحدث الأمين العام عن عوامل التميز التي حبا الله بها أمة الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم في ضوء عاشوراء ثم تحدث عن دور الجمعية في التأهيل الخاص بأفرادها وتوفيق الأوضاع في ضوء التطورات الحالية والقوانين الجديدة .

من جانبه تحدث الأستاذ حسن أبو صليب عن أهمية العمل الجماعي في الإسلام وكيف دعي الإسلام إليه في قوله جل وعلا ( وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) وقول المصطفي صلي الله عليه وسلم ( المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا) ثم عقد مقارنه بين العمل الجماعي والعمل الفردي موضحا مميزات العمل الجماعي وكونه عملاً مستمراً غير مبتور و أنه يساعد علي زيادة الثقة بالجمعية ويدفع عن أبنائها كل شبهة في مقابل العمل الفردي الأبتر والذي يقع فيه الإنسان في مرمي سهام الشيطان ويثير حوله الشبهات، وشدد "أبو صليب" علي ضرورة إعداد الصف الثاني والثالث في العمل قائلاً ( نحتاج فرداً لكل عمل وعملاً لكل فرد ) .

وفي ذات السياق تحدث الدكتور ميسر الشافعي عن أهمية العمل الجماعي مستشهداً بالنموذج القرآني في قصة ذي القرنين وتفعيله لطاقات المجتمع وحركته في الأرض بشكل جماعي في مقابل الفردية وكيف يقع في الإثم من ينفرد بالعمل في وجود من يعين .

بدوره تحدث المهندس صلاح خلف عن أنواع الفردية التي تشوب العمل وأنه ليس معناه فقط الفرد الواحد الذي يعمل بعيدا عن الباقيين وإنما قد تطلق علي مجموعة من الأفراد تنفرد بالعمل دون الباقين في تحزب ترفضه الجمعية، قائلاً: إن أعقل الناس من يجمع عقول الناس إلي عقله وأضاف أن صفة أساسية في القائد الناجح أن يجمع حوله الناجحين.

وختم قيادات الجمعية اللقاء بالإجابة علي أسئلة أعضاء اللجان وحملت الإجابات بين طياتها سعادة القيادات بأن العمل الفردي في اللجان بسوهاج ناتج عن ظروف قهرية ليس من قبيل الفردية المقيتة ودعي الأمين العام الشباب إلي عدم استعجال القيادة والتصدر ودعي الكبار لعدم إهمال دور الشباب في العمل .

وفي نهاية الزيارة عقدت قيادات الجمعية اجتماعاً مع لجنة الوعظ تحدث فيه الأمين العام عن أهمية الدعوة وواجب الدعاة نحو أمتهم وعن أهمية التثقيف العلمي للداعية بجوار التثقيف الديني وأن عليه أن يكون ملما بواقع أمته ويمتلك ثقافة في مجالات عديدة ولا يقتصر علي حفظ المتون مع أهميتها وإنما يجمع معها فهما في علم الاقتصاد والاجتماع والنفس وغيرها من العلوم الإنسانية التي تساعد الداعية علي أعمال الجانب العقلي في حواره لاسيما مع الشباب .

سوهاج: وائل أبو الفتوح.